الاثنين، 30 يناير، 2012

~ أنثى ممتلئة بك ~



أغمس قلمي بحبر دمي فـ تنسكب من أجلك الكلمات وتفترش أرض الورق
لا يكتبها سوى روح عاشقة ونبض أنثى لازال في صدري فقط لأنك حبيبي
لازلت أمارس شقاوة الكتابة حتى أراك بين سطوري أبتسم وقد أقبل أناملي
لأنها بكل نشوة وغرور تمارس كتابتك أنت وأنت فقط حبر دمي الذي يكتبني
أرفع رأسي بتثاقل وأمرر أناملي على سطح الورق بعجز طفلة الثانية
أتعثر بين الحروف والكلمات وأمسح بـ ممحاة قلمي الرصاص حرفي أكثر من مرة
لكني أعود للإستعانة بـ نبضك داخلي لأكتبك من جديد حكاية عشق ريماسية
بين الحزن والألم جسر طويل قطعت نصفه وتعثرت أكثر من مرة وسقطت خاسرة
لكنني من أجلك أنت وبقدرة حبك المجنون أُعيد ترميم ماسقط مني دون ضجر
أعترف أنني أصبت بـ الكثير من الخيبات طيلة حياتي ومررت بتجارب قاسية
بكيت ..تألمت ..فقدتني كثيراً وأشتقت أكثر لطفولتي البيضاء النقية
في هذة الفترة الصعبة جداً من حياتي أهترأت روحي تهاوت جدران القلب ونزفت
من الدمع ماأثقل قدرتي على مسحها  عن خدي شعرت بوخز الألم في جسدي فـ تعجبت
قدرتي على السيطرة على تلك الآآآآه التي أستباحت صدري ولكن ليس الألم مافجعني
بل فجيعتي الكبرى كانت في قدرتي على التنفس دون رئتين والمشي دون أقدام
تلك الفجيعة أيقظتني على صوتك الحي بداخلي على نبضك المتجدد في قلبي
عطرك المنساب بين حنايا روحي مازال يعطيني القدرة على التحليق في سماء الحياة
يبث الحب والصدق في سحائب الود يهز لي أغصان السعادة للتساقط لي فرحاً هنيا
عشقك ينثر الورد على طريقي دونما الإلتفات لأحلام سحقتها أيادي الوجع حتى أثقلتني
رغم قسوة القدر لازال عشقك يطبع قبلته على جبين قلبي ليبث لي حياة جديدة تمتص
مابقي داخلي من ألم تضج روحي بحروف أسمك فـ تلفحني حرارة الشوق لأحضانك والإرتماء
كـ طفلة تبكي على صدرك وتناشدك بإحتضانها حتى تهدأ فـ تتناسى ماحولها ومايؤلمها
حبيبي ..

ليتك تعلم أنني كل لية أنسلخ مني لأصبح مستعدة لإرتداء ذات الوجع في اليوم التالي
ورغم كل هذا كن على يقين أن دفئ ذلك العشق في جنبات صدري قادر على دس أنامله برفق
ليمسح بها على ذات الوجع فـ أهدأ كـ طفلة تربت والدتها على شعرها فـ تغفو قريرة العين
فارسي ..

أنت من قلت لي يوماً صغيرتي لاتمزقي أوراق العمر السوداء فقط أطويها حتى تدركي دائماً
أن في الحياة ثمة أوراق بيضاء تطغى بنورها على مامضى قبلها من أوراق سوداء فلا تسمحي
بـ أسودادها حتى تدركي قيمتها ومن يومها أصبحت حياتي بيضاء وأحلامي بيضاء ..
سيد عمري ..

تباغتني الحياة أحياناً بسياط الفقد والألم فـ تنطفئ جذوة الأماني بداخلي وتبهت الأحلام
 فتغفو حواسي بـ الحياة ولايقطع سباتها سوى شغب خيال يصورك لي وأحلام تستحضر طيفك
فـ أنت رجل لايكف عن خلقه بي .. يعجبني أنك لاترحم ولو جزء بسيط من أحلامي فلا تترك
ولو متسع بحجم ثقب الأبرة يمتلئ بغير " أنت "
لذلك تسافر دائماً في مدائن أعماقي وتبحر في شطأن خيالي وتجدف في بحور ذاكرتي
وتسكن الجزء الأكبر من عالمي لا بل أنت عالمي المغرور جداً بك المتباهي بـ عشقك
فلا يقنعك النصيب الأكبر ولا ترضى بـ أنك الأهم والأول بل أنت تملك سلطة الإستيلاء على ..
كلي ..حلمي ..فكري ..نبضي ..قصاصة ورقي ...نوافذ خيالي ..أنت تشكل أنا برضا منك
وأنا أشكل أنت برغبة مني ..
أميري ..

أعتدت أن أقرأ أذكار الصباح والمساء لأكون على صلة تامة بـ الله وقرأتك أنت في كل الحظات
لأكون على صلة بـ الحياة ..فـ همساتك الحنونة تستريح في أحضان ذاكرتي ونبرات صوتك تتردد
في دهاليز فكري فـ سبحان من جعل صوتك سادس فرائضي وسبحان من أحياني على كلمة من شفاهك
هي أول وأخر إحتياجاتي ..سألتك بمن خلقني وخلقك لاتحرمني " أحبك " مغمسة بـ نكهة صوتك ..
ذلك الصوت يملك القدرة على إثارة الهدوء بداخلي ويزيد من سعرات إشتياقي إليك
سيد نبضي ..

كيف أستطاع نبضك التصالح مع الوجود فما عدت أبكي وجودي في الحياة فـ أستحضر وجهك الباسم
لأنكب عليه بثقل تعبي وأمطر شفتيك بـ وابل من قبلاتي فـ أبتسم وأتحسس نبضي وأغرد كـ عصفورة
عشق تحتضن أغصان روحك فـ تغردك فرح وسعادة ..
حبيبي ..

أنا أنثى ممتلئة بك لم يتمكن البرد من صدري ودفئ عشقك عالق بـ رئتي فـ حضنك وثير بـ رائحة
الإحتواء لم يتمكن وهن المرض مني وأنا أدس تفاصيل أحلامنا بين زجاجة الدواء ووسادتي البيضاء
أحب أن أبتدئ بك وأنتهي فيك لذلك كنت ترافقني عند كل غياب عن الوعي وتلقي بـ أنفاسك في صدري
عند كل إختناق وتعيد ترتيب كل فوضى يحدثها ضجيج ركلاتي كلما تسلل لدغ الوجع لجسدي
معك أنت لم أعد أتعاطى أقراص منع الحلم لذلك منذ ولج عشقك بقلبي وحملت أحشاء روحي
جنين الفرح منك وأنا أتحسس نبضي كل ليلة وأراقب إمتلاء أيامي بك لأدرك أنني سـ أنجبها
يوماً تلك التي سـ تكبر في أحضانك وأطلق عليها أسمها الجميل بك فـ أنت فقط من قذف بذرتها في رحم أياميطفلة الروح التي تناسيت بها كل مامر بي من ألم تلك الطفلة من أسماها عشقك " سعادة "
 

أحبك

الاثنين، 16 يناير، 2012

** وثــيــقــة ع ـــشـــق **




لازلت أحاول الكتابة إليك أستعين بمحبرة ملئها الشوق وأوراق من حنين لأحرر
" وثيقة عشق "

أمتلئت كلماتها شوق ولهفة وحب لم تعد تسعه الأوراق ولم تعد تجيده الأبجدية
لازلت أحاول أن أحتال على الكلمات والحروف علها تسعفني بـ سطور تليق بك
وكيف لها أن تنجب من رحم الكلمات نطفة تنمو فـ تشبهك وأنت رجلاً لا تكتبه
الحروف ولا تجيد وصفه الأبجديه وأنت حبيبي الرجل الذي حملني بين يديه كـ غيمة صيفيه
وغمرني بـ تفاصيله الهامسه وعبير أنفاسه من أين لي أن أبدأ الكتابة عنك ؟؟
وأنت من خُلق بداخلي من نطفة نبض ألقيتها برحم قلبي حين قلت أحبك فـ كبرت ونمت
وأنجبتك للدنيا رجلاً عاشقاً أختبئ في صدرك وأحن مايمكن أن أحتمي به هو غيمة من ضلعك
تبللني عشقاً وتبللني حباً وتغرقني بك لهفة أكثر أهرع الى ذلك الحضن لأختبئ من الدنيا
لأهرب من العالم لأفقد انفاسي خارج حدود جسدك واتنفس حبيبي كلما ارتفع صدرك بانفاس الحياة 
يارجلاً كساني حبه جنوناً وحلماً خرافياً يامن تقاسمت أنفاسي معك حتى بت على يقين أنني
أموت خارج حدودك وكأنك خبأت أكسجين الحياة في زجاجة تحملها معك فلا أتنفس إن غبت عني 

أنت الرجل الذي أنتزع سنوات الطفولة وألبسني سنوات الصبا فمعك أنت نسيت الحلوى والدمى
وأصبحت ألف أنثى في أنثى لتروق لك وتغري رجولتك وأصبحت أنت ألف رجل في رجل ليحتوي أنوثتي

قل لي من أين أبدأ بـ تأريخ وثيقتي ؟؟
 
وكل الكلمات تبوح بك وكل الهمسات مفردة إليك قل أشياء لا أعرفها عنك هبني كلمات لم أقرأها لك
يارجلاً غرس الغاردينيا بين ظفائر الشوق يارجلاً تؤل إليه عقائدي وإنتمائي يامدينة عشق أنتمي إليها

ألم أخبرك كيف للصبح أن يبتسم حين يرى إبتسامتك !!
كيف للعصافير أن تسرق تغريدها من نبرات صوتك  !!
كيف للندى أن يتساقط على صدري يبللني جنونا عند طرف لمساتك !!

من أجلك أنت رسمت على صدر السماء نجوماً تلون حياتنا ولونت عنق السماء بـ ألوان قزحية تحمل لنا الفرح
وأمنت أنك أول الرجال وأخرهم لتغفو ذاكرتي في سُباتها العميق قبلك فلا تصحو إلا على حقيقة هي " أنت "
ياللهي كم أعجزت لغتي في وصفك وأعجزت أبجديتي في كتابتك تحتال أنت بجدارة على كل المفردات حينما يتعلق الآمر بك ينسلخ حبري من صوته
أمامك  تضيق مساحات الورق أي معجزة أنت قدر لي كتابتها يآآآه
كم أتوق لكتابتك يوماًكما تستحق أيآ مقطوعة كلاسيكية تهدهد بها رعشات
نبضي لأجدني أميرة على كل النساء ألتصق بك حتى يعكس قلبك ملامحي
لأحبك بعمق الطفولة التي تشاغب الأنثى بي
من يشبهك أنت يارجلاً يقبل الصباح عني فـ يهديني قهوتها بـ طعم شفتيه فـ أدرك أن الشمس تشرق
من يشبهك أنت يارجلاً يلملم أشلاء أعماقي بيديه ويزيح عن صدري غبار السنين فـ ينثر الورد بكلمة" أحبك "
وحدك حبيبي من يسري الليل على صدرك فـ يختبئ البرد بين أضلاعك وتلك الرعشات بدفئك تستكين
وحدك حبيبي حاضراً تضمد جراحي بقربك وتحفر على شفاه التوق " أحبك " فـ أصبح سيدة نساء العالمين
أستثنائيً أنت ..خرافيً أنت
متمرداً ..منفرداً ..مجنوناً ..راكزاً ..عنيداً ..
روحك منبع إستقراري وجسدك مستوطن للعشق والفتنة بنظرتك تمطر سمائي خجلاً وشوقاً
برؤيتك أشعر بي أنثى أمتلكت كنوز الكون وأكثر بـ لمسة منك أذوب بين يديك كـ قطعة السكر
ياللهي كيف جعلت عطرك يملئ رئتي
حتى إذا ماسألوني عن سر عطر أنفاسي أبتسمت ولمست صدري ورددت "أحبك "
كيف تمكنت من إستبدال حنجرتي بترانيم عباراتك حتى إذا ماقالوا عذبة اللحن أنتي مررت أناملي على عنقي
أبتسمت وكررت " أحبك أنت " 
ياحبيبي أنت من توسد الروح وسكب عليها قطرات عشقه فـ أينعت بداخلي بتلات من فرح وسعادة
يالله كم أعشق تفاصيلنا البسيطة كم أنصت كثيراً لأغنيات حديثنا
ودفء الضحكات وحبنا الأبيض كيف تغار منه النجمات
آيا نبض الريماس

حلالك أنا بحكم شريعة العشق المجنون لأنك أنت من أسقط قوانين العشق فـ أصبحت كلها مباحه لك 
دعني أتنفسك بـ إستلذاذ وتكفل بنمو جنين الحب بداخلي وإياك أن تجهضني إياه بحكم وثيقة العشق
دعني أوثق بمداد نبضي ونبضك وثيقة عشق يشهد عليها البشر والزمان وتحفظ تراتيلها الأيام
دعني أسكب مائي في عمق وريدك حتى يكون حصناً منيعاً
 وأمارس الصمت في محراب نبضك حتى لايمسك سواي
آيا " فارس عمري "
 
عشقي لادواء له وشوقي لاتوبه منه وجنوني خمر مباح السكر به فـ أعجني كيفما
شاء نبضك وشكلني كما أراد قلبك وأحفظ " وثيقة عشق "
كتبتها لك بـ مداد من دمي ..أحبك حتى أخر العمر ياجنوني
أشهد عليها البشر التي تقرأنا والورق الذي كتبنا والحبرالذي نزفنا
أشهد عليها السماء التي أمطرتنا عشقاً والأرض التي حوتناً حباً
أشهد عليها أكسجين الشوق الذي مدنا بـ الأمنيات والغيمة التي ضللتنا
أشهد عليها رئة أحلامي اليمنى واليسرى والوسطى التي زرعتها في صدري
أشهد عليها تفاصيل الشتاء الدافئة والموسيقى الهادئة وأمنياتنا الطاهرة
أشهد عليها تسارع نبضك الآن وأنت تقرأني وإرتعاشة أناملي وأنا أكتبك
أشهد عليها أحبك حبيبي وأحبكِ حبيبتي يانبض الريماس وأنفاس الحياة  



الثلاثاء، 10 يناير، 2012

** نـــافـــذة حــلـــم و أكــســجــيــن حــيــاة **



أدرك دائماً أن ثمة حروف لاتكتب وأن ثمة مشاعر لاتترجم
أدرك دائماً أن ثمة قلوب تسمو عن قلوب البشر حتى تشبة الملائكة
وأدرك اليوم أنني أتنفس أكسجين حياة مختلف جداً لكن ورب السموات
وخالق الدنيا أنه الأكسجين الوحيد الحقيقي وهو محبتكم ..
أهلي في بلوجر بل أحبتي أخوتي وأخواتي يامن أحتضنت أيديكم وجعي
ومسحت كلماتكم حزني ولهثت شفاهكم بـ الدعوات لريماس ..
ريماس التي أحبتكم منذ دخولها بينكم ومن كانت تدرك أنكم تحبونها
واليوم قلتم لي نحبكِ ونحتاجكِ ياريماس قالته أحرفكم وقالته دعواتكم
وأقسم لكم بـ خالق السموات والأرض أنني بكيت وبكيت مع كل حرف قرأته
كانت مشاعري خليط حب وحزن وفرح وأمل وإمتنان كنت أدرك أنني أحبكم
ولكن والله لم أكن أدرك حجم حبكم لي أنتم من كانت دعواتهم تحوطني حين ألم
أنتم من كانت أكفكم ترتفع للسماء ولسان قلوبكم يلهث لي بـ الدعاء
أنتم من أنتظرتوني خلف نافذة حلمي الصغيرة لتبعثون بـ قلوبكم كـ عصافير
حب لتنقر بكل حنان على نافذتي وتوقظني من سباتي ولسان قلبها يردد
 عودي ياريماس ثمة نور ننتظره من نافذتك الصغيرة.. ثمة أحلام تنمو
بين كلماتك وعدتينا بها وعشناها معك كانت تقول لي .. نحبكِ ياريماس
كانت مشاعركم تحدثني بصوتها الهامس ونحيب حزنها لأدرك كم أنا غالية..
تستحضرني لحظة أفقت فيها عند الساعة الثانية صباحاً أفاق المستشفى
على صراخي ووجعي أحتضنتني أمي وهي تشهق ببكائها ولم أستطع حتى أن أقول
"ضميني ياماما انا موجوعة" هنا قمة الألم حين يغادرك صوتك في شدة تحتاج
فيها للصراخ لكن أمي سمعت صوتي المبحوح لتضمني بقوة وهمست في أذني
بعبارة سـ أحيا وأموت لن أنساها من صوتها المتعثر بـ الألم والبكاء
حين همست "يابنتي الناس تحبك والي تحبه الناس ربي يحبه لا تخافي"
اليوم أقول لكم ماأجمل الناس التي أحبتني فيه وماأجملني بـ حبكم
اليوم أشعر برغبة أكبر في صراع مرضي مستمدة قوتي من الله سبحانة ثم بمحبة
الناس حولي بمحبتكم يامن منحتوني أكبر وأجمل مما حلمت به في يوم
يامن تسابقت أحرفكم لتكتب عني أمتلئت تدوينات بلوجر بـ أسمي الصغير
ولكنه كبير وكبير جداً حين نال قلوبكم حين تغنى بـ محبتكم ..أخبروني
من أي بئر للمشاعر أغترف لكم أجمل العبارات ومن أي أبجدية أختار الحروف
اليوم فقط أشعر بـ عجزي أمامكم اليوم فقط أعلنها قلمي عاجز متعثر بين
مشاعركم أشعر به يتضائل بين أناملي يتوارى حبره خجلاً فليس من كلمات أشكركم
بها وليس من سطور تطوق أعناقكم بـ أكاليل شكر وإمتنان ولكن أتعلمون لن أشكركم
فليس من أبنة تشكرعائلتها على وجودهم في حياتها على الحب الذي منحته لها
أنتم عائلتي الثانية هنا لي أم ولي أب ولي إخوة وأخوات ربما اغبط نفسي على
تلك المحبة فليس أجمل من محبة الناس وليس أجمل من شعوري أنكم لم تخيبو قلبي
قلبي الذي أستشعر محبتكم حتى وأنا بينكم ولكن حين غادرتكم أثبتو لي أن حبكم
أجمل أصدق أرقى فـ الحب الحقيقي ينمو في أصعب الظروف ويكبر رغم الألم ويستمر
رغم المسافات وأي مسافات والله كنتم أقرب لي من روحي كنتم تسألون عني بحب
أمتلئ بريدي برسائلكم وأمتلئت مدوناتكم بأسمي حين أفقت من مرضي لأقرأكم
لم أتمالك نفسي سبقتني دموعي قبل سطوركم كنت أخرج من مدونة إلى أخرى
وأنا أبكي وإن أعتلى قلبي إبتسامة سعادة بكم أسماء كثيرة أتمنى ذكرها
ولكن أخشى أن يسقط أسم أحدكم سهواً .. أخبروني كيف لي أن أتجاوز عجز لغتي
الخجلى أمامكم يضج صدري بمحبتكم وتمتلئ روحي بـ أعذب الكلمات التي
أتمنى كتابتها إليكم ولكن سامحوني أستحلفكم بالله وبكل كلمة صدق جمعت بيننا
سامحوني فمامن كلمات تكتبكم ..ـأستحلفكم بـ الله سامحوني إن بدا تقصير حرفي
أمامكم ولكن والله قلبي ممتلئ فرح وسعادة بكم..
من أجلكم أنتم أشرع نافذة حلمي من جديد أهرول رغم تعثر أقدامي نحو الحلم
لازلت هي ريماس طفلة تغافل الواقع لأسير ملقية بكل الأشياء السوداء خلفي 
لأنني ولدت ذات لليلة من حلم وأرضعوني الحب  أجوب الكون وأنقش أسمي في كل بقاع الشوق
أغزل من حبات النجوم في سمائي عقداً أرتديه لأحلم أغفو كل مساء أحتضن دميتي كـ الأطفال
أبتسم رغم بكائي لأشعر بي طفلة تخيط لأحلامها فساتين وردية
    طفلة أنا لازلت أحدق في نافذتي كما كنت أفعلها وأنا صغيرة
 لازلت مؤمنة أن ثمة حلم ينبت خلف النوافذ يستقي الفرح من قلوبنا
  حين نصدق أن الحياة أجمل بكثير من أن نعيشها بين وهم وألم
لازلت أنا هي ريماس كما عهدتموها تشرع نافذة الحلم وتعامل أحلامها كـ عصافير
لذلك أطعمها الكلمات من بين أناملي وأسقيها من مطر عيني فترفرف حول قلبي
وتخبرني بهمسها المتناغم بين فرح وحزن أن غداً أجمل ..
أخبركم اليوم عن نافذة حلم لأنها لكم لم تعد ملكي هي لكم أنتم أصدقائي
فكما أمتلكتم قلبي فـ لكم نافذتي الصغيرة سـ أعود من أجلكم وأملئها
بحروفي البسيطة لأنكم هنا تشدون على يدي وتنصتون لتسارع نبضي وتخبروني
أن أحلامي سـ تتحقق يوماً وأنكم تصدقون الحلم معي ..
أصدقاء الحرف أنا بخير وأشعر بي بخير اليوم بوجودكم حولي وأدين لنوافذ
القلب بجميل لن أنساه حين حملت لي رسائل محبتكم مع كل إشراقة يوم جديد
بعثت لي بـ قبلاتكم الدافئة وأمنياتكم الطيبة ودعواتكم الطاهرة لذلك أنتم
اليوم من تشاركوني بناء نافذتي من جديد أنتم من حلمتم معي وشعرتم بنبضي
رافقتم أحلامي وتسابقت خطوات قلوبكم إلى نافذتي الصغيرة حين شرعت النافذة
السابقة كنت أنسانة مجهولة في عالم مجهول تحمل قلم وحلم وأمنية واليوم
اليوم أشرع نافذتي الجديدة وأنا على موعد معكم اليوم أبدأ خطواتي من جديد
في عالم التدوين وأنا على يقين أن قلوبكم تتهافت على إحتضان حرفي الصغير
أشعر بـ الحزن والوجع على فقدان نافذتي السابقة ولكنني على يقين أن نافذة
القلب التي أشعر بها اليوم أصدق وأجمل بكم ..
آل بلوجر أحبتي لكم نافذة حلم ولكم قلب ريماس فلن أجد في قاموس اللغة
مهما
بحثت عن كلمة شكر على وقوفكم بجانبي في مرضي وفي لحظاتي الصعبة
 لن أجد كلمة شكر توازي دعواتكم لي في ظهر الغيب ولن أجد لكم إهداء أصدق
 من كلمة أحبكم جداً وأشتقتكم جداً ..سـ أبقى مدى الحياة أدين لكم بـ الكثير فـ والله
مامن سطور سـ تعبر عن شعوري اليوم " أحبكم آل بلوجر..أحبكم وأكثر "


همسة حبيبي

أعدك أن تبقى قصة النافذة بين الفارس وريماس الأميرة فـ سامحني أرجوك على سبات أميرتك
أستيقظت من غفوتي المس كفي الصغيرة أبحث عن عطرك بعد أن عبأت أوردتي بعشقك
بعد أن عبأت بريقك في عيني فـ أصبحت ملامحك ترافقني في وجوه الناس حولي
فـ أنت من تولد به دمعتي وأنت من تولد به بسمتي كم تمنيت للحظات أن أغدو
  قطرة من هواء أوبقعة من ضوء فقد تصلك تلامس يديك أو تنصهر على صدرك
 يكفيها حبيبي أن تكون معك ..معك أنت ..فـ حنيني إليك يمتد
كـ سرب حمام من هنا حيث أنا إلى هناك حيث أنت  
 أعدك سـ أغني من أجلك رغم تمزق حبالي الصوتية
 سـ أكتب لك رسائلي بأناملي المتورمة وإن تألمت
 سأكتب لعينيك ومن أجلك قصائدي الرومانسية
فيكفي أن أكون أنثى غارقة بك لأكون بخير ..سـ أضاجع الصبر رغماً عني
لأنجب لك طفلة الفرح لن أحتاج لحقنهم المهدئة أقاوم بها وجع جسدي
وقلبي محشو بك فرح ودفئ وسعادة لن أبتلع أقراص النسيان لأغيب عن الدنيا
فـ يكفيني أن أشهق بك أنفاس حياة لأتمسك بـ الدنيا أكثرلأعد نفسي بغد
تنام فيه كفي الصغيرة بين يديك ننفصل فيها عن العالم فـ أنسى الماضي
ولا أتذكر منه سوى قصة نافذة شرعها أثنان قلبان تبادلا الأماكن
فكان أن أودعت قلبي في صدرك ونسيت قلبك في صدري سـ أحكيها يوماً لأطفالي
وأطبع قبلتي على جبين طفلتي وأضع رأسي على صدرك لأهمس حبيبي تجاوزنا
معاً أصعب اللحظات وأختلسنا من الزمن أعوام سعادة قادمة وأقطف من عمري
نهاية سعيدة أقف فيها دائماً على مرفأ عينيك فـ تلك محطة العمر
مهما تعثرت اليوم وجرفتني أمواج الحياة " أحبك حبيبي "